السلك الدبلوماسي يخلد يوم أفريقيا ببوتسوانا وتضامن بوتسواني رسمي مع حق الشعب الصحراوي في الحرية وتقرير المصير

خابروني (بوتسوانا) 25 ماي 2022 (واص)- نظم السلك الدبلوماسي الأفريقي مساء اليوم الاربعاء حفلا ثقافيا متنوعا بمناسبة اليوم السنوي لأفريقيا، بحضور سفراء الدول الأفريقية ورؤساء البعثات الدبلوماسية الأخرى المعتمدين ببوتسوانا، بالاضافة إلى حوالي 200 مدعو من مختلف المنظمات الدولية المعتمدة، والهيئات والوزارات البوتسوانية، بفندق "ترافل لوجد" بالعاصمة خابروني.

وشاركت السفارة الصحراوية، على غرار بقية السفارات الأفريقية، في هذا الحدث الثقافي بمعرض خاص عكس مختلف جوانب القضية الصحراوية، بالاضافة إلى تقديم الشاي الصحراوي والحلويات للضيوف، في هذا اليوم الذي قدمت فيه مختلف السفارات أنواعا مختلفة من مأكولاتها الوطنية، وصناعتها التقليدية، ولوحات فنية غنائية وفنية متنوعة.

وفي افتتاح الحدث، تناولت الكلمة عميدة السلك الدبلوماسي الأفريقي، السفير الأنغولية، التي ذكرت بموضوع السنة الذي اختاره الاتحاد الأفريقي لتخليد هذه الذكرى، والمتمثل في تعزيز قدرة القارة على الصمود، وتحسين أمنها الغذائي، في حين ذكر عميد السلك الدبلوماسي الدولي بالبلد، سفير الموزمبيق ببوتسوانا، بتاريخ وفكر الوحدة الأفريقية، ومبادئها المستندة إلى مناهضة الاستعمار، وكل أشكال التمييز العنصري والتوسع والاستغلال.

وقد افتتح الاحتفال رسميا بكلمة الوزير البوتسواني المكلف بالرئاسة، نيابة عن الحكومة البوتسوانية، حيث أشار في كلمته التي تناول فيها مختلف التحديات والآمال التي ترنو لها الشعوب الأفريقية، معبرا في ذات الخطاب عن دعم بلاده تصفية الاستعمار من الصحراء الغربية.

وشدد الوزير البوتسواني على المبادئ الأساسية التي بني عليها الاتحاد الأفريقي، معتبرا أنها الأساس الوحيد لضمان وحدة، وتكامل القارة.

ووجه في هذا الصدد، "مناشدة للجميع، كأفارقة، أن نستمر في التحدث بصوت واحد وأن ندعم أولئك الذين ما زالوا محرومين من التطبيق الكامل لهذه المبادئ الأساسية ذاتها"، معبرا عن أسفه لحقيقة أنه "لا تزال لدينا اليوم في القارة دولة لم تحصل على استقلالها السياسي وتقرير المصير، مثل الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية".

وعبر الوزير البوتسواني عن رفض بلاده لهذا الأمر، مؤكدا أن "علينا تصحيح هذا الوضع الشاذ بالدعوة إلى التحرر السياسي لهذا البلد من خلال الاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة والهيئات الأخرى ذات الصلة".

وقد عرف الاحتفال بيوم أفريقيا ببوتسوانا بحضور إعلامي كبير من البلد، كما كان مناسبة مفتوحة للتعريف بالقضية الصحراوية، وبالتحديات المطروحة أمام شعبها بسبب الاحتلال المغربي غير الشرعي، حيث استقطب الجناح المخصص للجمهورية الصحراوية زوارا كثيرين عبروا عن تضامنهم وعن رفضهم الأمر الواقع الاستعماري في الصحراء الغربية. (واص)

090/500/60 (واص)