تنظيم أمسية ضمن فعاليات مهرجان السينما لحقوق الإنسان بسويسرا بعنوان "نظرة النساء لنزاع الصحراء الغربية"

 لوغانو (سويسرا)، 20 أكتوبر 2021 (واص)- خصصت إدارة مهرجان السينما لحقوق الإنسان الطبعة الـ8 المنعقدة في مدينة لوغانو السويسرية، حيزا هاما للقضية الصحراوية من خلال عرض فيلمين وثائقيين حول الصحراء الغربية.

الأفلام الوثائقية المعروضة هذه السنة، تقدم نماذج لمأساة النساء الصحراويات جراء الإحتلال المغربي والتشتت العائلي الذي عاشته غالبية الأسر الصحراوية سواء بسبب الإجتياح العسكري المغربي وجدار العار أو حوادث الألغام التي خلفت خسائر في الأرواح وتسببت في عاهات مستديمة للعديد من المدنيين الصحراويين.

وبعد عرض الأفلام، جرى تنظيم ندوة نشطها إلى جانب بعض ممثلي المنظمات غير الحكومية بطلتي الوثائقيين، للحديث عن قضية الصحراء الغربية بعيون نسوية، تم خلالها التعرض إلى معاناة النساء الصحراويات ولنظرتهن إلى القضية ولمسؤولية المجتمع الدولي والأمم المتحدة في تصفية الإستعمار.

وحول هذا الحدث، قالت ممثلة الجبهة بسويسرا، أميمة عبد السلام، في تصريح لوسائل الإعلام الوطنية "أن تواجد أفلام وثائقية صحراوية في هذا المهرجان من شأنه أن يساهم في الجهود المبذولة لرفع مستوى الوعي بالقضية الصحراوية وأيضا بمعاناة الشعب الصحراوي".

كما أن تواجد أفلام وثائقية حول النساء -تقول- يُعد إختيارًا صائبًا ومهما للغاية لما تشكله مكانة المرأة في المجتمع الصحراوي من جهة، وما عانته جراء الإجتياح والإحتلال المغربي للصحراء الغربية من جهة أخرى.

وإلى ذلك، تضيف السيدة أميمة عبد السلام، أن الندوة التي عقبت عرض الأفلام الوثائقية، شكلت فرصة لتقديم نظرة نسوية للنزاع بشكل عام وأيضا وجهة نظر النساء الصحراويات للتطورات التي تشهدها القضية وكذا للأسلوب الذي تُدير به الأمم المتحدة النزاع الذي عمر طويلا.

هذا ويشار إلى أن مهرجان السينما لحقوق الإنسان بسويسرا، أصبح نافذة جد مهمة للتحسيس ورفع مستوى الوعي بالقضية الصحراوية ومساحة جد هامة للنقاش مع خبراء وقانونيين ومدافعين عن حقوق الإنسان وشخصيات دولية هامة حول النزاع في الصحراء الغربية. واص

090/500/406