وفد صحراوي في زيارة عمل وتحسيس للنرويج

 

أوسلو (النرويج)، 17 سبتمبر 2021 (واص) - يقوم وفد صحراوي يرأسه، السيد أبي بشرايا البشير عضو الامانة الوطنية المكلف بأوروبا والاتحاد الاوروبي، رفقة ممثل الجبهة لدى السويد والنرويج، السيد الهيبة عباس، منذ أيام بزيارة عمل وتحسيس إلى النرويج، بهدف إطلاع الفاعلين السياسيين والجمعويين في هذا البلد على آخر تطورات القضية الوطنية.

الزيارة تأتي في ظل الوضع الجديد على الأرض في الصحراء الغربية عقب إستئناف الكفاح المسلح بعد إنهيار وقف اطلاق النار في 13 نوفمبر 2020، وفي أفق إجتماع مجلس الأمن الدولي نهاية أكتوبر القادم لتدارس تقرير الأمين العام للأمم المتحدة وإتخاذ قرار بخصوص مستقبل المسار الأممي السلمي في الصحراء الغربية.

الوفد الصحراوي، تمكن خلال الزيارة من عقد العديد من اللقاءات مع ممثلي الأحزاب السياسية، أعضاء من البرلمان المنتخب حديثًا، وقيادات نقابية وكذا لقاءات مع بعض الصحف المحلية.

وتنفيذا لمخرجات الإجتماع الأخير لقسم أوروبا بالعلاقات الخارجية للجبهة، كان للوفد جلسات عمل مع اللجنة النرويجية للتضامن مع الشعب الصحراوي، التي تلعب دورًا إستثنائيًا في إطلاع الرأي العام في هذا البلد على كفاح الشعب الصحراوي وفي الدفاع عن موارده الطبيعية وحقوقه الوطنية غير القابلة للتصرف.

وعن هذه الزيارة، قال السيد أبي بشرايا البشير، في تصريح لوسائل الإعلام "أنها من جهة تندرج في البرنامج المسطر للعمل الدبلوماسي بالقارة الأوربية، ومن جهة أخرى لأهمية دور النرويج الآن بصفتها عضو في مجلس الأمن الدولي والذي بدوره سيتقبل لأول مرة قرار الأمين العام منذ إعلان الحرب ومُطالب أيضا بإصدار قرار حول الوضع الجديد في الإقليم"

كما أوضح أيضا أن النرويج بلد مهم بسبب مواقفها المعروفة خاصة فيما يتعلق بدعم حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير وكذلك معارضة تورط أي شركة نرويجية في نهب الثروات الطبيعية في الصحراء الغربية.

من جانب آخر، أشاد الدبلوماسي الصحراوي المكلف بأوروبا والإتحاد الأوروبي، بالدور الهام والنشط الذي تقوم به حركة التضامن النرويجية مع القضية الصحراوية والتي تمكنت في ظرف قياسي من جعل القضية من أبرز القضايا الدولية التي تشغل الرأي العام وكذلك الطبقة السياسية في هذا البلد.  

جدير بالذكر أن النرويج عضو في مجلس الأمن الدولي لسنتي 2021 و 2022، وتتبنى موقفا متقدما في ما يتعلق بدعم حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير ورفض تورط الشركات النرويجية في نهب الموارد الطبيعية للصحراء الغربية. (واص)

090/105/500/406