الحالة الصحية للرئيس إبراهيم غالي في تحسن (بيان)

الشهيد الحافظ ، 15 ماي 2021 (واص) - يواصل رئيس الجمهورية، الأمين العام لجبهة البوليساريو السيد ابراهيم غالي ، تلقيه العلاج عقب إصابته بفيروس كوفيد-19 المستجد وحالته الصحية في "تحسن " ، حسب ما أكده اليوم المكتب الدائم للأمانة الوطنية في اجتماعه اليوم تحت رئاسة الوزير الأول السيد بشرايا حمودي بيون .

نص البيان :

الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب

الأمانة الوطنية

المكتب الدائم

بيان

تحت إشراف الأخ بشرايا بيون، عضو الأمانة الوطنية والوزير الأول، اجتمع المكتب الدائم للامانة الوطنية اليوم، السبت 15 ماي 2021، لاستعراض تطورات القضية الوطنية في مختلف الميادين.

وعبر المكتب الدائم للامانة الوطنية، في مستهل اجتماعه، عن الارتياح للتحسن الذي تعرفه الحالة الصحية للأخ ابراهيم غالي، الامين العام للجبهة ورئيس الجمهورية، منوها بالرسالة التي وجهها للشعب الصحراوي بمناسبة الاحتفاء بعيد الفطر المبارك.

واستعرض المكتب الدائم الوضعية العامة على مختلف الصعد مركزا على الجبهة العسكرية حيث تتسم الانشطة القتالية لوحدات ومقاتلي جيش التحرير الشعبي الصحراوي بالانتظام وشموليتها لكل جحور وتخندقات العدو على طول جدار الذل والعار. ووجه المكتب الدائم للامانة الوطنية نداء إلى الشباب الصحراوي، أينما تواجد، للالتحاق بميدان الشرف وتعزيز صفوف جيش التحرير الشعبي الصحراوي من اجل تصعيد الكفاح والتعجيل بالنصر وانتزاع حق شعبنا في الاستقلال.

ولدى تطرقه لآخر التطورات على جبهة الارض المحتلة أشاد المكتب الدائم بالنقلة المحسوسة التي تشهدها المقاومة بالارض المحتلة والمستوى العالي من التضحية والعطاء الذي أبان عنه الصحراويات والصحراويون أمثال سلطانة خيا وعائلتها ورفاقها ورفيقاتها خلال معركة التحدي التي يخوضونها ضد الاحتلال. ودعا المكتب الدائم، بهذه المناسبة، كل الصحراويين إلى رفع وتيرة النضال وتأجيج انتفاضة الاستقلال ومواكبتها والاستعداد لمواجهة خطط العدو وأساليبه الرامية إلى كسر شوكة المقاومة السلمية وتحطيم إرادة طلائعهاوتثبيط عزائمم.

وعبر المكتب الدائم للأمانة الوطنية من جهة أخرى عن ارتياحه للاجواء والظروف التي تم فيها الاحتفاء بعيد الفطر المبارك وما عكسته من مظاهر وروح الوحدة والتلاحم والوفاء للعهد.

وعند استعراضه للوضع الاقليمي والقاري نوه المكتب الدائم بالموقف الجزائري الثابت الداعملكفاح شعبنا المعبر عنه في كل المناسبت، من كل المنابر وعلى كل المستويات الرسمية والشعبية.

ودعا المكتب الاتحاد الافريقي إلى تفعيل قراراته ذات الصلة بالنزاع القائم بين الجمهورية الصحراوية والمملكة المغربية، خاصة تلك الصادرة عن الاجتماع الأخير لمجلس السلم والأمن الافريقي. كما دعا، في نفس السياق، اللجنة الافريقية لحقوق الإنسان والشعوب، إلى تحمل مسؤولياتها حيال ما يتعرض له الشعب الصحراوي من جرائم حرب وجرائم ضد الانسانية وقمع وانتهاك لأبسط الحقوق الانسانية في الاجزاء التي يحتلها المغرب من تراب الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية.

وخلال مداولاته أعرب المكتب الدائم للأمانة الوطنية عن تضامن الشعب الصحراوي مع شقيقه الشعب الفلسطيني الذي يتعرض لحملة همجية شرسة متمثلة في الاعتداء على المقدسات والاستيطان والتقتيل وتحطيم البنى التحتية وسلب الاراضي من مالكيها الأصليين في ظل حصار مطبق على الاراضي الفلسطينية.

وختم المكتب الدائم للأمانة الوطنية اجتماعه بالتثمين العالي لشجاعة وبطولة الشعب الصحراوي في مقاومته للاحتلال مهيبا بكل الصحراويين، أينما تواجدوا، للمزيد من الصمود والتلاحم والتصدي لدعاية العدو وحربه النفسية التي يستهدف بها وحدة صف شعبنا ومعنوياته في محاولة يائسةلثنيه عن مواصلة حربه التحريرية حتى انتزاع حقه غير القابل للتصرف في تقرير المصير والاستقلال وبناء دولته المستقلة على كامل ترابه الوطني.

كفاح، صمود وتضحية لاستكمال سيادة الدولة الصحراوية. (واص)

090/105/500.