جون بولتون يؤكد أن الشعب الصحراوي قادر على بناء دولة مستقلة إذا أتيحت له الفرصة للتصويت عبر الإستفتاء

نيويورك 16 أبريل 2021 (واص)- أكد مستشار الأمن القومي الأمريكي السابق جون بولتون، على أن الشعب الصحراوي قادر على بناء دولة مستقلة إذا ما أتيحت له الفرصة للتصويت واختيار مستقبله عبر استفتاء حر ونزيه، وذلك في رده على سؤال بخصوص مدى قابلية قيام دولة صحراوية مستقلة.

وأكد جون بولتن، خلال ندوة رقمية نظمتها يوم الأربعاء نقابة المحامين الأمريكيين بنيويورك "نيويورك سيتي بار"، تحت عنوان "هل ينبغي للرئيس بايدن أن يؤيد قرار الرئيس السابق ترامب بالاعتراف بسيادة المغرب على الصحراء الغربية"، على أن الإستفتاء حق مشروع للشعب الصحراوي والذي يرتكز على قوائم الإحصاء الإسباني لسنة 1975، مضيفا أن الولايات المتحدة الأمريكية ملتزمة بهذا المسار بغض النظر عن الأخذ والرد الذي شاب الموقف الأمريكي مؤخرا "والذي يضر بسمعتنا" يقول بولتن.

وأشار جون بولتن أنه في حال تم تنظيم الإستفتاء هو "مسألة عادلة"، فإن الأمم المتحدة ستعمل على ضمان ان يكون شفافا ونزيها، مضيفا أنه في حال صوت الصحراويون للاستقلال، يجب مرافقتهم ومساعدتهم في المرحلة التي تأتي بعد ذلك.

كما أكد على أن من يزور مخيمات اللاجئين الصحراويين سيتعرف على الواقع ويدرك بأن الدولة الصحراوية تحظى بمكانة دولية، وسيجد أيضا منظمات الأمم المتحدة والمنظمات غير الحكومية الأخرى التي تقدم الدعم في التعليم والرعاية الصحية.

وأضاف أن الشعب الصحراوي في المخيمات، "وأنا زرتها عدة مرات" يقول بولتون، أصبح عالي الثقافة مما كان عليه فيما سبق، واصبح واعيا ويدرك كل الخيارات المتاحة، كما عبر عن الكيفية التي يرى بها نوعية الحكم الذي يريد، "لا يوجد مجال للتخمين عن الموضوع بدقة لكن أعتقد أنه إذا أتيحت الفرصة للاستفتاء فسيكون دفعة حقيقية في إكسابهم الخبرة كمجتمع" يؤكد بولتون.

وفيما يخص قرار الرئيس السابق ترامب حول اعترافه بالسيادة المزعومة للمغرب على الصحراء الغربية، قال جون بولتون، أن الرئيس ترامب اتخذ القرار الخاطئ وهو عكس وجهة النظر الأمريكية الصحيحة لما يقرب من 30 عامًا ، والتي ترى أن طريقة حل الوضع المستقبلي للصحراء الغربية تتم عن طريق الشرعية الدولية والتي تقول بحق الشعب الصحراوي في تقرير مصيره عن طريق استفتاء حر، عادل ونزيه.

وللتذكر فنقابة المحامين الامريكيين بنيويورك "نيويورك سيتي بار"، هي نقابة أمريكية عريقة تم تأسيسها سنة 1870 وتضم ما يزيد على 25000 من القانونيين وطلبة القانون الأمركيين، أنشئت بهدف تعزيز إصلاح القانون ، ودعم سيادة القانون للوصول إلى العدالة و لدعم مجتمع عادل يضمن المصلحة العامة في المجتمع الأمريكي وفي جميع أنحاء العالم. واص

090/110