القمة الـ34 للاتحاد الإفريقي: الزعماء يبحثون تحديات الإصلاح المؤسسي للاتحاد الإفريقي

أديس أبابا (إثيوبيا) 07 فبراير 2021 (واص) - بحث رؤساء دول وحكومات الاتحاد الإفريقي المجتمعين في الدورة العادية الرابعة والثلاثين لمؤتمر قمة الاتحاد الإفريقي، التقدم المحرز في تنفيذ برامج الإصلاح المؤسسي للاتحاد الإفريقي والتحديات المرتبطة به لاسيما عملية إصلاح مفوضية الاتحاد الإفريقي، بعد اعتماد هيكل الإدارات الجديد ووضع المقترحات لإعادة هيكلة المكاتب الإقليمية، ومكاتب الاتصال والتمثيل، وكذا إصلاح البرلمان الإفريقي والأجهزة القضائية وشبه القضائية.

وتطرق التقرير المقدم من قبل وحدة الإصلاح بالاتحاد الإفريقي إلى مقترحات حول إصلاح القيادة العليا للمفوضية واعتماد هيكل الإدارات الجديد لمفوضية الاتحاد الإفريقي ووضع نظام عقوبات أكثر قوة لردع عدم دفع المساهمات من قبل الدول الأعضاء: وضع جدول جديد لتقدير أنصبة ومساهمات الدول الأعضاء في ميزانية الاتحاد الإفريقي، مما أدى إلى تحسين تقاسم الأعباء بشكل عام، وإعادة تنشيط صندوق السلام وتعزيز إدارته.

وأشار رؤساء الدول والحكومات إلى أن هناك عمل يتعين القيام به بشأن إصلاح أساليب عمل لجنة الممثلين الدائمين وأن الأمر يتطلب التحضير والتواصل الدقيقين مع الدول الأعضاء ومع هيئة مكتب لجنة الممثلين الدائمين للاتفاق على خارطة الطريق والمعالم الرئيسية، مشددين على أهمية نهج خارطة طريق مع أعضاء مجلس السلم والأمن بما يتماشى وولايته حول تعزيز فعالية مجلس السلم.

وأوصى مؤتمر القمة بوضع إطار أكثر قوة للرصد والإبلاغ لتتبع التقدم المحرز في تنفيذ المقرر رقم 635 الصادر عن المؤتمر بشأن الإصلاحات أولوية قصوى، وأنه ينبغي عقد جلسات إحاطة ربع سنوية رسمية حول التقدم المحرز مع رئيس المفوضية وقيادتها العليا لضمان الوفاء بالجداول الزمنية ومراحل الأداء الرئيسية، كما يمكن تقديم ست إحاطات شهرية رسمية إلى عناصر الإصلاح وأجهزة السياسات.

للإشارة، فقد عقد الاتحاد الإفريقي قمة استثنائية حول الإصلاح المؤسسي شهر نوفمبر 2018  بالمقر الرئيسي للاتحاد الإفريقي في أديس أبابا، واعتمد خارطة طريق حول إصلاح مؤسسات الاتحاد وأجهزته الصانعة للقرار، كما اعتمد مؤتمر قمة رؤساء دول وحكومات الاتحاد الإفريقي الذي عقد شهر فبراير 2019 بأديس أبابا، مقررات وإعلانات حول الإصلاح باعتباره أولوية قارية في الوقت الراهن.

( واص ) 090/201