وزير المناطق المحتلة والجاليات يفتتح بمدريد أشغال الملتقى الثاني لجمعيات الجالية الصحراوية باسبانيا

مدريد(اسبانيا)، 10 اكتوبر 2018 (واص)- بدأ بالعاصمة اﻻسبانية مدريد الملتقى الثاني لجمعيات الجالية الصحراوية على مستوى التراب اﻻسباني، بالتزامن مع الذكرى 43 لعيد الوحدة الوطنية

وقد أشرف على افتتاح الملتقى اﻻخ البشير مصطفى السيد عضو اﻻمانة الوطنية وزير المناطق المحتلة والجاليات ، مسطرا تحت أهمية ذلك اﻻنتصار التاريخي الذي أنجزه الشعب الصحراوي باﻻعﻻن عن الوحدة الوطنية رفضا لﻻستعمار، وتثمينا لدور كل المناضلين أينما تواجدوا
 
وتطرق وزير القطاع أمام الحاضرين الى اخر التطورات وطنيا ودوليا التي تمحص نجاحات الجبهة الشعبية والدولة الصحراوية في نفس اﻻن، موضحا بأن الفضل الكبير في الحصول على اﻻنتصارات يعود الى عامل الوحدة الوطنية
 
وثمن الوزير عمل جمعيات الجالية الصحراوية بكامل أوروبا، ووصف جهودها بالمساهمة المثالية
 
وترحيبا بالوفد الصحراوي، وبعقد هذا اللقاء، عبر كل من اﻻخت خيرة بﻻهي الممثلة باسبانيا، واﻻخ عبدين بشرايا الممثل الجهوي بمقاطعة مدريد، عن اعتزازهما الشديد باحتضان اﻻشغال، المتزامنة مع عيد الوحدة الوطنية، وأشارا في معرض الحديث الى أن جميع المكاتب الجهوية الصحراوية المنتشرة عبر المقاطعات اﻻسبانية ستكون كما كانت جاهزة للدفاع عن كرامة كل الصحراويين والصحراويات، ودعيا الى اﻻنخراط في تنظيم مختلف اﻻنشطة بهدف جني ثمار جديدة
 
ومن جهته، أعلن اﻻخ سيد ابراهيم مسئول مكتب الجالية الصحراوية بأوروبا رئاسة الملتقى لتولي تسيير اﻻشغال، وتﻻوة نص التقرير السنوي، الذي ينطوي على عمل وجهود كل جمعيات الجالية الصحراوية، وكذا انشغاﻻت المنتسبين اليها
 
وبعد تقديم التقرير السنوي مباشرة، تم اﻻنتقال الى اﻻستماع الى تدخﻻت المشاركين لعرض اﻻنشغاﻻت العامة 
 
ويأتي انعقاد الملتقى توخيا لتنسيق عمل الجمعيات،وحصر اﻻستراتيجيات وخطوط اﻻسهامات

 

ويدوم الملتقى يومين، 12 و13 أكتوبر، وينتظر أن يتمخض عن برنامج عمل يعمل على تقوية الكفاح والنضال الصحراوي على مستوى الساحة اﻻوروبية، التي تتواجد بها جالية صحراوية معتبرة، تعزز تنظيمها وأدوات تحسيسها دفعا لكفاح الشعب الصحراوي
 
(واص)120/ 090