رئيس الجمهورية يهنئ الرئيــس عبــد العــزيــز بوتـفـلـيقــــــة بمناسبة عيد الأضحى المبارك

بئر لحلو (الأراضي المحررة)21 غشت 2018 (واص)- هنأ  رئيس الجمهورية السيد ابراهيم غالي  نظيره الجزائري  السيد عبــد العــزيــز بوتـفـلـيقــــــة بمناسبة حلول عيد الأضحى المبارك، متمنيا له أطيب التهاني وأصدق الأماني وللجزائر وشعبها مزيدا من النجاح والتقدم والازدهار.

نص الرسالة :

بئر لحلو،  8 من ذي الحجة 1439هـ، الموافق لـ 19أغسطس 2018

فخامة السيد عبد العزيز بوتفليقة،

رئيس الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية،

الجزائر

فخامة الرئيس والأخ العزيز،

ونحن نستقبل عيد الأضحى المبارك، يطيب لي، أن أتقدم، باسمي الخاص وباسم حكومة وشعب الجمهورية الصحراوية، إلى فخامتكم ومن خلالكم إلى الجزائر الشقيقة، حكومة وشعباً، بأحر التهاني وأطيب الأماني، راجياً من المولي عز وجل أن يعيده عليكم بموفور الصحة والسداد والتوفيق، وعلى شعبكم وبلدكم العزيز بمزيد من التقدم والرقي والازدهار.

فخامة الرئيس والأخ العزيز،

في مناسبة جليلة كهذه، لا يمكن إلا أن نجدد التعبير عن كامل التقدير والعرفان إزاء مواقف النبل والشهامة التي تتبناها الجزائر الشقيقة، بقيادتكم الرشيدة، إلى جانب كفاح الشعب الصحراوي العادل من أجل الحرية والكرامة والاستقلال، وهي مواقف مشهودة، مستندة إلى قيم ديننا الإسلامي السمح الحنيف وإلى ومبادئ ثورة الأول من نوفمبر المجيدة وميثاق وقرارات الأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي.

إننا نثمن عالياً الجهود الخيرة والحثيثة التي تبذلها الجزائر، جهوياً وقارياً ودولياً، من أجل إحلال السلام والامن والاستقرار. ومع حلول هذه المناسبة الفضيلة، نجدد لفخامتكم وللعالم أجمع إرادتنا الصادقة في التوصل إلى الحل العادل، الدائم والنهائي للنزاع بين الجمهورية الصحراوية والمملكة المغربية الشقيقة، بما يضمن الاحترام الصارم لمقتضيات الشرعية الدولية، وفي مقدمتها تصفية الاستعمار من الصحراء الغربية، آخر مستعمرة في إفريقيا، وتمكين الشعب الصحراوي من ممارسة حقه، غير القابل للتصرف في تقرير المصير والاستقلال.

كما لا يفوتنا أن نؤكدعزمنا وتصميمنا على توطيد روابط الأخوة والصداقة وعلاقات التعاون والتحالف الأبدي بين الشعبين الشقيقين في الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية والجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية.

فخامة الرئيس والأخ العزيز،

بحلول عيد الأضحى المبارك، نسأل الله العلي القدير أن يمن على الأمة الإسلامية بالخير واليمن والبركات، وأن ينشر في ربوعها السلم والأمن والاستقرار، وأن يكفيها شرور الحروب والفتن والشتات، إنه سميع مجيب.

متمنين لكم، فخامة الرئيس والأخ العزيز، ولعائلتكم وشعبكم عيداً سعيداً مباركاً، تقبلوا أسمى آيات التقدير والاحترام

إبراهيم غالي،

رئيس الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية،

الأمين العام لجبهة البوليساريو

 

 (واص) 120/090