جمعية الصداقة والتضامن مع الشعب الصحراوي بجزر البليار تحيي ذكراها الثلاثين

بالما دي مايوركا (جزر البليار) 05 يونيو 2017 (واص) - أحيت جمعية الصداقة والتضامن الشعب الصحراوي بجزيرة بالما دي مايوركا بمقاطعة جزر الباليار السبت ذكرى تأسيسها الثلاثين ، وهي ترافق الشعب الصحراوي على مدى ثلاثة عقود.

وتضع الجمعية نصب أعينها عدة اهتمامات من بينها عطل الأطفال الصيفية ، مشاريع التعاون في مجالات الصحة والتعليم والمساعدات الإنسانية ، إضافة إلى قوافل الدعم والعمل السياسي لتنوير المواطنين الإسبان بخصوص تطورات القضية الصحراوية.

وجرى الاحتفال داخل مركز Sa Nostra ، أين أستهلّ بفقرة متميزة بمناسبة مرور عام على استشهاد الرئيس محمد عبد العزيز، الذي يحتفظ له العديد من أعضاء الجمعية بلقاءات ودّيّة ، وذكريات ستبقى حاضرة عبر المراحل، وذلك بإشراف رئيسة جمعية الصداقة السيدة كاطالينا روصيّو، التي أثنت على جهود العائلات، والمؤسسات، والبلديات، ومختلف الشخصيات السياسية والنقابية والجمعوية على المرافقة الدائمة دون كلل ولا ملل، دون أن تنسى مجموعات المتطوعين والمتطوعات التي أدلت بدلوها هي الأخرى ، وتركت بصماتها بسجل تاريخ الشعب الصحراوي.

وحضر الحفل، ممثلة حكومة جزر الباليار السيدة فينا سانتياغو ، مستشارة الشؤون الاجتماعية والتعاون ، ممثلو البرلمان الجهوي ، المجموعة البرلمانية "السلام والحرية للشعب الصحراوي" ، صندوق مايوركا للتضامن والتعاون ، مدرسة المحامين ، فرع هذه الأخيرة الخاص بحقوق الإنسان ، منظمة العفو الدولية ، رجال أعمال ، محامون ، صحافيون ، علاوة على ممثلي أحزاب سياسية عديدة ، ونقابات.

واستمع الحضور خلال الحفل إلى رسالة تهنئة للجمعية المذكورة بعثت بها ممثلة جبهة البوليساريو بإسبانيا السيدة خيرة بلاهي .

( واص ) 090/110