عمدة بلدية ريزي الفرنسية يستقبل أطفال صحراويين في إطار برنامج "عطل في سلام"

ريزي (فرنسا) 03 يوليوز 2016 (واص) - استقبل يوم الجمعة الماضي عمدة بلدية ريزي التابعة لمقاطعة نانت الفرنسية السيد جيرارد آلارد ، الأطفال الصحراويين الذين يقضون عطلتهم الصيفية في المدينة ، أين أقيم على شرفهم حفل استقبال.

وحضر الحفل عدد من المنتخبين المحليين في البلدية ، مواطنون، الأطفال الصحراويون ومرافقوهم والعائلات المضيفة ، إضافة إلى ممثل جبهة البوليساريو في فرنسا السيد  أبي بشراي البشير.

وأكد رئيس البلدية في كلمة ألقاها بالمناسبة "على التزام بلديته بمواصلة دعم الشعب الصحراوي بكل الوسائل المتاحة"،  مضيفا أن "هذا الدعم يأتي في إطار التقاليد الراسخة للمدينة في التضامن مع الشعوب والقضايا العادلة والمجسدة عمليا من خلال مواصلة دعم البلدية لبرنامج "عطل في سلام "الخاصة بالأطفال الصحراويين منذ 34 عاما".

كما تقدم رئيس جمعية "أطفال العالم اللاجئين" التي تشرف على عملية عطل الأطفال الصحراويين في فرنسا السيد جان نوويل دوكاس بعرض عن "البرنامج هذه السنة وعن الحاجة الماسة لتطويره ومضاعفة عدد المستفيدين منه، بالنظر الى ما يمثله بالنسبة للأطفال الصحراويين ولآثاره الكبيرة على تعميق التضامن بين الشعبين الفرنسي والصحراوي".

وترحم السيد جان نوويل دوكاس على روح الرئيس الشهيد محمد عبد العزيز،  مشيدا "بالاهتمام الخاص الذي كان يوليه شخصيا للمتضامنين الفرنسيين والعناية ببرامج ومشاريع التضامن الشعبية مع كفاح الشعب الصحراوي وقضيته العادلة".

من جهته، ممثل جبهة البوليساريو بفرنسا  أبي بشراي البشير تقدم بالشكر، باسم الشعب الصحراوي والعائلات والسلطات الصحراوية ل"عمدة بلدية ريزي الفرنسية ومن خلاله إلى كافة سكان المدينة والى جمعية أطفال العالم اللاجئين على الحرص الشديد على إنجاح البرنامج وتوفير الظروف الجيدة الكفيلة بضمان إقامة طيبة للأطفال الصحراويين".

وأضاف الدبلوماسي الصحراوي أن "آثار البرنامج الصيفي تتعدى أبعاده الترفيهية والاجتماعية والسياسية إلى المساهمة بشكل كبير في إنتاج جيل صحراوي متفتح على العالم، عصي على التطرف والكراهية بسبب فترات تواجد الشباب الصحراوي بين ظهران العائلات الغربية خلال فترات معينة من حياتهم".

( واص ) 090/110.