نواب أوروبيون يعبرون عن انشغالهم تجاه طرد المغرب للمكون الإداري والسياسي لبعثة المينورسو

بروكسل ( بلجيكا ) 19 أبريل 2016 (واص) - استوقف نواب أوروبيون منشغلون بالوضع في الأراضي المحتلة من الصحراء الغربية المفوضية الأوروبية من خلال رئيسة دبلوماسيتها فيديريكا موغريني ، حول طرد المغرب للتشكيلة المدنية لبعثة المينورسو ، حسب ما أفادت به وكالة الأنباء الجزائرية

وفي سؤال مكتوب وجه إلى الممثلة السامية للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية وسياسة الأمن ، أعرب النائب الأوروبي ميغال فيغاس عن انشغاله لنتائج قرار السلطات المغربية على الاستقرار في المنطقة ، حيث أبرز في سؤاله الموجه إلى موغيريني أن هذا "القرار قد يؤثر على وقف إطلاق النار الساري منذ سنة 1991 عندما التزم المغرب بتنظيم استفتاء لتقرير المصير حتى وإن كان مثل هذا الاستفتاء لم يجر أبدا من قبل".

وذكر النائب الأوروبي الذي تساءل حول عواقب "العمل الجديد غير الشرعي" الذي قامت به السلطات المغربية على مختلف الاتفاقات السارية بين الاتحاد الأوروبي والمغرب ، أن قرار طرد العمال المدنيين للمينورسو اتخذ بعد أن وصف الأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة بان كي مون تواجد المغرب في الصحراء الغربية "بالاحتلال" خلال زيارته إلى المنطقة.

واستوقفت النائبة الأوروبية بالوما لوبيز رئيسة الدبلوماسية الأوروبية بشأن حالة انتهاك اتفاق وقف إطلاق النار في منطقة من الصحراء الغربية خالية من القوات العسكرية ؛ ففي سؤال مكتوب وجهته لموغيريني سألت بالوما لوبيز الممثلة السامية للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية حول الإجراءات التي تعتزم المفوضية اتخاذها بخصوص اغتيال مواطن صحراوي من قبل قوات الاحتلال المغربية في منطقة من الصحراء الغربية خالية من القوات العسكرية يوم 27 فبراير الماضي.

من جهته ، عبر النائب الأوروبي نيوكليس سيليكيوتيس عن انشغاله بشأن قرار الاتحاد الأوروبي تقليص مساعداته الإنسانية لفائدة اللاجئين الصحراويين في الوقت الذي تدعو فيه الأمم المتحدة المجتمع الدولي إلى رفع مساعدته.

وبعد أن دق ناقوس الخطر أمام تدهور وضع السكان الصحراويين بسبب اللا استقرار السياسي والفيضانات الأخيرة التي شهدتها المنطقة ، طلب النائب الأوروبي من الهيئة التنفيذية للاتحاد الأوروبي تبرير قراره سائلا إياها عن الوسائل التي تعتزم تجنيدها لدعم السكان الصحراويين في مخيمات اللاجئين.

( واص ) 090/700/100