تآمر ترامب والاحتلال المغربي لن يؤثر على نضالنا الشرعي من أجل الاستقلال (ممثلة الجبهة بفنلندا)

هلسنكي (فنلندا) 24 يناير 2020 (واص) - أكدت ممثلة جبهة البوليساريو بفنلندا السيدة محفوظة محمد رحال، أن الطريقة التي تآمر بها رئيس الولايات المتحدة السابق دونالد ترامب والاحتلال المغربي ضد الصحراء الغربية، لن يؤثر على النضال الشرعي الذي يخوضه الشعب الصحراوي من أجل انتزاع الاستقلال، مبرزة أن هذا التآمر جاء في ظرفية جد معقدة بعد انهيار اتفاق وقف إطلاق النار الموقع مع الأمم المتحدة من قبل طرفي النزاع جبهة البوليساريو والمملكة المغربية.

وأوضحت محفوظة رحال في معرض حديثها لجريدة ''كانسان إيتست'' الفنلندية الإلكترونية، أن الاتفاق الذي كان ساري المفعول قد انهار بشكل كلي بسبب الهجوم العسكري الذي نفذه الجيش المغربي على المنطقة المنزوعة السلاح في الكركرات يوم 13 نوفمبر 2020، وذلك قصد تفكيك تجمع لفعاليات المجتمع المدني وسلبهم حقوقهم في التظاهر السلمي أمام الثغرة غير الشرعية لمطالبة بعثة (المينورسو) بإغلاقها في وجه استغلال ونهب الموارد الطبيعية للصحراء الغربية.

وبخصوص حالة الحرب التي تشهدها الصحراء الغربية، أبرزت الدبلوماسية الصحراوية، أن المئات من الشباب غادروا مخيمات اللاجئين تطوعا بالجيش التحرير، مشيرة في هذا الصدد إلى أن الوضع الجديد قد ساهم في تحرر الجو السائد في المخيمات بعد عقود من ضغوط الإحباط الناجمة عن عدم إحراز أي تقدم في خطة التسوية نحو الاستقلال الموعود.

وتطرقت ممثلة جبهة بفنلندا إلى الوضع الرهيب في الأراضي الصحراوية المحتلة؛ حيث تضاعفت انتهاكات حقوق الإنسان والاعتقالات العشوائية وحملات مداهمات منازل المدنيين والنشطاء الحقوقيين الصحراويين، والتي تفاقمت بشكل كبير منذ خرق وقف إطلاق النار منتصف نوفمبر من السنة الماضية، إضافة إلى الحصار الإعلامي والعسكري المغربي المفروض على المدن المحتلة.

يشار إلى أن جريدة ''كانسان إيتست'' الفنلندية تطرقت بإسهاب في مقالها المطول إلى التطورات الأخيرة في نزاع الصحراء الغربية وتاريخه وكذا لاتفاق وقف إطلاق النار الذي دام نحو 30 عاما قبل إنهياره في نوفمبر الماضي، وإلى نضال الشعب الصحراوي الذي وصفته بالنضال من أجل الاستقلال المنسي من قبل الإعلام الدولي.

( واص ) 406/500/090