خمس هيئات أممية تدين اعتقال المغرب لصحفي صحراوي وسجنه عشرين عاما

العيون المحتلة 27 أكتوبر 2020 (واص)أصدر الفريق الإعلامي الصحراوي " ايكيب ميديا" واللجنة النرويجية للتضامن مع الصحراء الغربية بيانا صحفيا الاثنين كشفا من خلاله عن بلاغ مشترك صادر عن خمس هيئات اممية بشأن قضية الناشط والإعلامي الصحراوي خطري فراجي دداه القابع بسجن ايت ملول المغربي بعد ان أصدرت احدى محاكم الاحتلال حكما بسجنه عشرين عاما.

وعبرت تلك الهيئات عن بالغ قلقها من التجاوزات المغربية في ملف الناشط ومنها إخفائه مدة 22 يوما والظروف المقلقة التي يعيشها في سجنه اليوم.

وطالب المقرر الخاص المعني بمسألة التعذيب وغيره من ضروب المعاملة أو العقوبة القاسية أو اللاإنسانية أو المهينة والفريق العامل المعني بالاحتجاز التعسفي والمقرر الخاص المعني بتعزيز وحماية الحق في حرية الرأي والتعذيب والمقرر الخاص المعني بحالة المدافعين عن حقوق الإنسان والمقرر الخاص المعني بالأقليات حكومة الاحتلال المغربي بفتح تحقيق على أساس المعلومات المقدمة لها مشددين على أنها ملزمة بضمان الامتثال للقانون الدولي لحقوق الإنسان بما في ذلك الحق في محاكمة عادلة.

وكشف البيان الصحفي عن معلومات تدعي بان اعتقال خطري دداه والحكم عليه بالسجن لعشرين عاما مرتبط بشكوك حول توثيقه بالفيديو لحظة اعتقال زميله السالك البطل وهو المقطع الذي تناقلته الواشنطن يوست ومختبر باركلي لحقوق الإنسان وهيومن رايتس ووتش و منظمة الخط الامامي للمدافعين عن حقوق الإنسان والمنظمة الدولية لمناهضة التعذيب .

ويضيف البيان بان عنف الشرطة المفرط وتعذيبها للبطل أثناء اعتقاله كان موضوع نداء عاجل أطلقته الإجراءات الأممية الخاصة وقام فريق الأمم المتحدة العامل المعني بالاحتجاز التعسفي في عدة مناسبات بتوثيق الاضطهاد الممنهج والملاحقة السياسية للصحفيين والمدافعين الصحراويين عن حقوق الإنسان بسبب دعمهم لحق تقرير مصير الشعب الصحراوي

 120/090(واص)