وزير المياه والبيئة ورئيس الهلال الأحمر الصحراوي يطلعان المشاركين في الدورة الـ42 لمجلس حقوق الإنسان على حجم الأوضاع الإنسانية في مخيمات اللاجئين

جنيف (سويسرا) 11 سبتمبر 2019 (واص) : أكد وزير المياه والبيئة في الحكومة الصحراوية السيد إبراهيم بوجمعة بومخروطة، أن الندوة التي إحتضنها مقر مجلس حقوق الإنسان الأممي كانت غاية في الأهمية، أبرز خلالها المحاضرون على الوضع الإنساني في مخيمات اللاجئين وكذلك وضعية حقوق الإنسان في الصحراء الغربية المحتلة بشكل عام، مضيفا أن مثل هذه الأحداث والإجتماعات الهامشية التي تم عقدها ستساعد بشكل كبير الحد من المشاكل الإنسانية للاجئين الصحراويين، كما من شأنها أن تساهم بدفع مسار التسوية الأممي نحو حل سلمي عادل للنزاع في الصحراء الغربية على الأساس المنصوص عليه في قرارت الأمم المتحدة والقانون الدولي.

من جانبه أشاد رئيس الهلال الأحمر الصحراوي السيد يحيى البوحبيني، بالحدث وأهمية إثارت موضوع المساعدات الإنسانية خلال الدورة الـ42 لمجلس حقوق الإنسان الأممي لفسح المجال أمام المشاركين والحضور للإطلاع على الأوضاع الإنسانية في مخيمات اللاجئين الصحراويين بالتحديد.

كما أعرب عن إمتنانه لمستوى وحجم الحضور من سفراء وممثلين للبعثات الدبلوماسية المعتمدة في سويسرا، إلى جانب منظمات دولية وخبراء في المجال الإنساني والحقوقي الشيء الذي يعكس الأهمية الكبيرة التي يحظى بها هذا الموضوع المرتبط بشكل كبير بالحقوق الأساسية للإنسان.

هذا وقد شكلت الندوة فرصة أمام المحاضرين لإثارة الوضعية الإنسانية المقلقة في مخيمات اللاجئين الصحراويين، من خلال تسليط الضوء على مسألة المساعدات الإنسانية التي سجلت في السنوات الأخيرة نقصا حادا من قبل الجهات المانحة، في مقابل إرتفاع نسبة اللاجئين مع مرور الوقت ومعها نسبة الإحتياجات الضرورية للعيش ومقاومة الظروف المناخية الصعبة التي تعرفها المنطقة.

 120/ 090(واص)