اليوم الوطني للمعلم : تثمين عطاءات عمال المنظومة التربوية في بناء الإنسان وتربية الأجيال

ولاية العيون ، 01 جانفي 2019 (واص) - ثمن اتحاد عمال التربية والتكوين الصحراويين عطاءات عمال المنظومة التربية في بناء الانسان الصحراوي وتربية الأجيال، وذلك  تعزيزا للأهداف الوطنية في البناء المؤسساتي .

اتحاد عمال التربية والتكوين وهو يحتتم اشغال اليوم الوطني للمعلم بولاية العيون ، أكد أن الاحتفال بهذا اليوم هو استمرار لملتقى  المعلم المنعقد ب " أكليبات الفولة" 31 ديسمبر 1975 لهي مناسبة وطنية من أجل الوقوف على المكاسب و تعزيزا لأهدافنا في البناء المؤسساتي .

كما أن تخليد اليوم الوطني للمعلم – يقول البيان - هو مناسبة لتثمين جهود و عطاءات عمال المنظومة التربوية و التكوينية خلال سنوات من العطاء المتواصل و الإستمرارية في معركة البناء و التحرير ، سنوات من العمل دون كلل و لا ملل جسد فيه هؤلاء العمال الصورة المثالية في بناء الإنسان و تربية الأجيال رغم الظروف و التحديات الموجودة التي فرضها واقع اللجؤ و مخلفات الإحتلال المغربي في تلك المراحل الأولى للثورة و السياسة الوطنية في محاربة الجهل و الأمية و ترسيخ قيم العلم و المعرفة و العمل لتحقيق ذلك إنطلاقا من ماهو موجود من إمكانيات متواضعة تتطلب من المناضلين الصبر و التضحية .

كما ثمن الإتحاد الجهود المبذولة من طرف الدولة الصحراوية وجبهة البوليساريو من خلال مجانية التعليم و تهيئة كافة  الإمكانيات و  الظروف المتاحة من أجل توفير تعليم جيد لأبنائنا.

وأشاد البيان  بنضالات جماهير شعبنا بالمناطق المحتلة و صمودهم أمام أجهزة القمع المغربية التي تمارس كل أشكال العنف و التعذيب و الإعتقال، داعيا أبناء الشعب الصحراوي بكافة مواقع الفعل و النضال إلى مزيد من النضال و الوحدة حتى نيل حقنا المشروع في الحرية و الإستقلال .

وحيأ الاتحاد تحية اجلال الى مقاتلي جيش التحرير الشعبي الصحراوي صانعي المجد و حماة ، مشيدا  بالمكاسب و الإنتصارات الدبلوماسية التي حققتها القضية الوطنية قاريا دوليا و المكانة التي تحظى بها الدولة الصحراوية داخل الإتحاد الإفريقي كعضو مؤسس و المساندة و الدعم المطلق  مم طرف شعوب القارة الإفريقية للشعب الصحراوي و حقه المشروع في الحرية و الإستقلال إنطلاقا من أهداف و مبادئ الإتحاد الإفريقي . (واص)

090/105.