رئيس اللجنة الوطنية الجزائرية للتضامن مع الشعب الصحراوي يدعو إلى توخي الحذر تجاه المناورات المحتملة للمغرب بهدف تعطيل المفاوضات

مدريد (إسبانيا) 16 نوفمبر 2018 (واص)- دعا رئيس اللجنة الوطنية الجزائرية للتضامن مع الشعب الصحراوي السيد سعيد العياشي اليوم الجمعة ، إلى توخي اليقظة أمام المناورات المحتملة للمغرب بهدف تعطيل المفاوضات مع جبهة البوليساريو المزمع إجراؤها الشهر القادم بمدينة جنيف السويسرية تحت إشراف منظمة الأمم المتحدة.

وحذر السيد سعيد العياشي في تصريح لوكالة الأنباء الجزائرية قبل افتتاح الطبعة الـ43 لندوة التنسيقية الأوروبية للتضامن مع الشعب الصحراوي بمدينة مدريد قائلا "نحن عشية الجولة الأولى من المفاوضات بين جبهة البوليساريو والمغرب بمدينة جنيف ؛ وهو ما يوجب علينا توخي اليقظة تجاه أية مناورات يمكن أن يلجأ إليها المغرب بهدف تعطيل هذه المفاوضات".

وستنطلق الندوة المذكورة هذا المساء بالعاصمة الإسبانية مدريد ، وذلك قبل أسابيع من عقد الجولة الأولى من المفاوضات بين جبهة البوليساريو والمغرب يومي 4 و5 ديسمبر المقبل بمدينة جنيف السويسرية ، وسيميز اللقاء الذي سيكون بمبادرة من المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة إلى الصحراء الغربية هورست كوهلر ، تفعيل مسار السلام بالصحراء الغربية المتوقف منذ 2012.

وجدد السيد العياشي دعم لجنته لجبهة البوليساريو فيما يتعلق بمطالبتها بتنظيم استفتاء لتقرير المصير لفائدة الشعب الصحراوي ، مؤكدا أن اللجنة "سترافق الشعب الصحراوي في مسار المفاوضات هذا وتواصل القيام بذلك من خلال برنامج يتم إعداده في الندوة من أجل القدرة على منح دعمنا للشعب الصحراوي في كل المجالات والميادين".

وحسب المسؤول الجزائري ، فإن هذه الندوة تُعدُّ فرصة لإعداد تقييم للبرنامج الذي طٌبق خلال سنة 2018 ، واستعراضا للوضع السياسي والإنساني في الصحراء الغربية من أجل "العمل كذلك في مجموعات وورشات حسب مواضيع مختلفة".

( واص ) 090/100/700