رابطة حقوق الإنسان الفرنسية تعبر عن رفضها لقرار السلطات المغربية منع كلود مونجان أسفاري من رؤية زوجها

باريس (فرنسا)، 26 أبريل 2018 (واص) -  عبرت رابطة حقوق الإنسان بفرنسا، عن رفضها منع وحرمان السيدة كلود مونجان من حقها الأساسي في زيارة زوجها المتواجد حالياً بالسجن، عقب طردها دون سند قانوني من مطار الرباط، بنفس الطريقة التي تعرض لها المحامون الفرنسيون من طرف السلطات المغربية.

وأشارت الرابطة الى أن قرار السلطات المغربية منع السيدة مونجان أسفاري من دخول المغرب، يؤكد استمرار الحكومة المغربية في نفس سياستها، الرافضة لاحترام الحقوق الأساسية لعائلات وذوي السجناء.

هذا وطالبت الرابطة في بيانها الصادر اليوم 26 أبريل، من السلطات المغربية وضع حد لهذا الوضع الغير مقبول والمرفوض، داعيةً في ذات السياق الحكومة الفرنسية إلى التدخل العاجل في هذا الاتجاه يُمكن السيدة مونجان أسفاري من حقها الأساسي في زيارة زوجها.

كما ذكَّر البيان، بالقرار السابق، الصادر عن "لجنة مناهضة التعذيب" التابعة للأمم المتحدة، القاضي بإدانة السلطات المغربية بسبب الممارسات الحاطة من الكرامة الإنسانية والتعذيب النفسي والجسدي الذي تعرض له المدافع عن حقوق الإنسان النعمة أسفاري، المعتقل حالياً بسجن القنطيرة بحُكِمَ جائر لمدة 30 سنة، على أساس تهم أنتزعت منه تحت التعذيب والإكراه. (واص)

090/105.