المعهد المستقل للأبحاث والدراسات بباريس يحتضن ندوة حول القضية الصحراوية

باريس (فرنسا)، 29 يونيو 2017 (واص) - احتضن  أمس الأربعاء المعهد المستقل للأبحاث والدراسات في البحر البيض المتوسط والشرق الأوسط بفرنسا  مناظرة حول القضية الصحراوية تحت عنوان "الصحراء الغربية.. كيفية الخروج من المأزق".

المناظرة التي  شارك فيها كل من الأستاذة أولفا أوليد محامية ضمن هيئة الدفاع عن معتقلي أكديم إزيك والصحفية روزا موساوي المكلفة بالمغرب الكبير لدى جريدة الإنسانية إلى جانب خديجة محسن فينان باحثة في العلاقات الدولية وأستاذة العلوم السياسية بجامعة باريس، استعرض خلالها المشاركون مجموعة من المعلومات التاريخية عن حقيقة  المشكل السياسي لنزاع الصحراء الغربية .

كما استحضروا الوضع القانوني للإقليم كأرضية للنقاش بدءا بتصنيفه ضمن قائمة الأقاليم الـ 17 التي لم تتمتع بعد بالاستقلال  ، بالإضافة إلى مجموعة من القرارات الأممية الصادرة في هذا الموضوع التي تعتبر المغرب قوة أجنبية تحتل  إقليم الصحراء الغربية ،ومطالبة بضرورة تمكن الشعب الصحراوي من ممارسة حقه في تقرير المصير و التعبير عن إرادته  الحرة كحل لإنهاء النزاع.

جدير بالذكر فإنها  المرة الأولى التي تنظم فيها مناظرة حول قضية الصحراء الغربية داخل المعهد المستقل للأبحاث والدراسات في البحر الأبيض المتوسط والشرق الأوسط ،الذي يعد من أبرز مراكز الأبحاث والدراسات في فرنسا ومرجع للطلاب والباحثين والحقوقيين في مختلف القضايا العالمية. (واص)

090/115/105.